فيروس كورونا ينهي مسار الإعلامي إدريس أوهاب

توفي الإعلامي المغربي إدريس اوهاب، في ساعة مبكرة من صباح الخميس 29 أكتوبر 2020 بمستشفى سيدي عثمان بمدينة الدار البيضاء، وذلك بعد معاناة من مضاعفات صحية بسبب فيروس كورونا.

وقالت سعيدة عزوزي، أرملة الراحل، في تصريحات إعلامية صباح اليوم إن إدريس “عانى من آلام حادة لكنه ظل يقاوم مضاعفات إصابته بكوفيد-19 حتى آخر رمق من حياته، غير أن الفيروس أزهق روحه على الساعة الثانية من صباح الخميس.

وخلف الراحل (56 سنة) وراءه أسرة تتكون من زوجة وطفلين، بالإضافة إلى أسرته الكبيرة في الوسط الإعلامي المغربي، والتي أحزنها فقدانه صبيحة ذكرى عيد المولد النبوي.

وسيوارى جثمان إدريس أوهاب الثرى بمقبرة الغفران عقب صلاة ظهر الخميس 29 أكتوبر.

وعرف عن الراحل قيد حياته دماثة خلقه وكفاءته وحسه المهني.

ويعتبر اوهاب، وهو من خريجي المعهد العالي للإعلام والاتصال بالرباط، من بين أول الصحافيين الذين اشتغلوا بالقناة الثانية (دوزيم) عام 1989، حيث قدم أولى النشرات الاخبارية بالقناة كما حاور مجموعة من السياسيين وساهم في انتاج مجموعة من البرامج الاخبارية، بالإضافة إلى إشرافه على مجموعة من الدورات التكوينية للصحفيين.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


53 + = 62