وفاة موظف بجماعة مكناس داخل السجن وزوجته تعتصم أمام العمالة وتطالب باعتقال بوانو

اعتقل السنة الماضية موظف جماعي على خلفية إختلالات وإختلاسات مالية رصدتها لجان التفتيش بجماعة مكناس؛ قد توفي داخل السجن مباشرة بعد تدهور حالته الصحية والنفسية.

ومن المرتقب ان يواجه هذا الملف تطورات خطيرة؛ بعد خروج زوجة المتوفى بالإحتجاج أمام مقر عمالة مكناس؛منددة باعتقال زوجها المتوفى و محملة كامل المسؤولية في ما آل إليه زوجها لرئيس الجماعة عبد الله بوانو.

وبحسب مصادر مطلعة؛ فإن زوجة الموظف الجماعي المتوفى داخل اسوار السجن لظروف صحية صعبة؛ طالبت النيابة العامة بالتدخل العاجل والفوري لإعادة فتح الملف والتحقيق مع كافة المتورطين؛مشيرة أيضا بان القضية تطرح اكثر من علامة إستفهام؛إذ إقتصرت على إعتقال زوجها دون بقية رفاقه من موظفي قسم الموارد المالية بالجماعة بتواطؤ من رئيس الجماعة واعوان له على حد قولها.

وتعود اطوار هذه القضية إلى مستهل شهر نونبر من السنة الماضية؛حيث قام عبد الله بوانو بإعفاء اربعة من الموظفين الجماعين بينهم موظفة وتغييرهم بآخرين بعدما رصدت لجنة التفتيش العامة لوزارة الإقتصاد و المالية مجموعة من الخروقات الخطيرة على مستوى قسم الموارد المالية لمجلس مكناس ناهزت 210 مليون سنتيم.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


8 + = 10