فيديو إنجليزي يفضح مسار عدنان ابن مؤسس صحافة الرصيف وزوجته دنيا بائعة الدمى الجنسية

كشف فيديو تحقيق إنجليزي عن خبايا مسار كل من عدنان الفلالي صاحب قناة “نيهاو تيفي” وزوجته دنيا مستسلم، فالأول قادم من عالم الرفاه والجاه، الذي وفره أبوه محمد الفلالي الذي كان أول مؤسس لصحافة الرصيف من خلال جرائد “المواطن السياسي” و”كيخ كيخ” التي دعمها وزير الداخلية السابق إدريس البصري، في مواجهة المعارضة التي كانت تطلق عليها “الصحافة الصفراء” و”صحافة الصرف الصحي” المختصة في التشهير والتي كان محمد الفلالي يبتز بها العديد من الفاعلين السياسيين والاقتصاديين حتى كون ثروة طائلة واستقر في فيلا فخمة بحي الرياض.. في هذه الأجواء يتقول الإنجليزية صاحبة التحقيق، كبر عدنان الفلالي الذي درس في المدرسة المخملية لأبناء الذوات “ليسي ديكارت” لكنه لم يحصل حتى على شهادة البكالوريا بها، فأخذ يبحث عن مسار ىخر للاغتناء السريع..
في الجهة الأخرى يكشف التحقيق الصحفي عبر الصورة والفيديو مسار دنيا مستسلم التي لم تكن على حظ كبير أيضا من التعليم ويتسم مسارها العائلي بالكثير من الاضطراب النفسي، سيلتقي الكوبل على هاجس البحث عن المال بشكل سريع، حتى ولو كان عبر النصب والاحتيال، والتهرب من الضرائب وبيع كل المواد الفاسدة من هواتف محمولة مزورة ودمى جنسية مهربة من الصين عبر حسابات وهمية أطاحت بالعديد من الضحايا الذين انتظموا في بعد في إطارات ورفعوا شكايات ضد الاحتيال عليهم من طرف شركة “نيفاستو إنك” من هونغ كونغ، أي لذة كلبية جعلت المحتال عدنان الفلالي يقدم نفسه كخريج لجامعة هارفارد الأمريكية ويختار التجارة الإلكترونية عبر النصب وبيع مواد مزورة ومهربة، وعدم تأدية درهم واحد للجهات المعنية، ومع ذلك بارت البضاعة حين اكتشفا أن قناة إلكترونية تهاجم المغرب ومؤسساته عملة رابحة، فتحول النصاب عدنان ابن المحتال محمد الفلالي ودنيا مستسلم التي تحمل جراحا عائلية في بيت دعارة واغتصاب، إلى غيفارا زمانه، مع الدخل الوفير الذي تدره عليهما عملية الهدم والتشكيك في المملكة، من خلال اليوتوب والذي يصل إلى الملايين حسب ذات التحقيق المصورالمرفق بهذا المقال.

 

https://youtu.be/i2LMM6pvdoc

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 45 = 48